تمكين

تقدمه إليكم..

الزيارات: 76292
التعليقات: 0
https://www.afaq-n.com.sa/?p=242521

سلامي إليكم.. 
الإدلاف إلى قراء صحيفة آفاق التي تصدر بحائل العزيزة هي رحلة سفر عبر طريق التجارة القديم في محطاته بقصبة هجر ( الأحساء) و انطلاقا إلى الشمال حيث محطة حائل ، هي ذاتها أن أكون معكم من مدينة الهفوف بالأحساء مع عبور عبر وسائط التواصل لنكون شاهدين على اختصار الزمان .

هو هكذا عند بدء الطرح يحاول الكاتب أن يجد مدخلا يتوقف عند اختيار الموضوع و عما إذا كان يستوعب أدائه الفكري أو الثقافي ،و لعل مسمى الزاوية تحاول أن تعطي تفسيرًا مبدئيا للمقالات .

التبشير بكتابة واعية هادفة تتسق مع مقتضى الحال معالجة للمسببات و ترادف قوى الإنماء تحت سقف بوعي الواقع و مستشرفا المستقبل .
اجدني بين ظهرانيكم بإيماني أننا نتكامل و أن الفهم المتبادل هو أسس الإحترام ، لا يوجد هناك إرادة  للإقناع بل سبيل للمعرفة مهما اختلفت بعيدا عن التشظي الذي يرسمه أي نوع من التمايز .
حين ندرك أننا نعيش تغييرا بتسارع نهب للحاق واضعين نصب اعيننا اقتدارا نوعيا مرتبطا بالمرونة متسلحين بالأدوات اللازمة لذلك و سانحين بتكافؤ الفرص .
هذا التسارع النانج من اطروحة ٢٠٣٠ في وطننا الكريم الذي أثار في دواخلنا و اظهر مكامن القوة و الصمود بل اعطى مجالا للفعل مع تطبيقات منحتها ضمانة القوانين للإبتكار و الإستدامة .
جميل ان تكون قلوبنا خضراء أينما كنا على أرض الوطن و نحن نعيش هذه المبادرة الإستثنائية التي أطلقعا سمو ولي العهد حفظه الله ” السعودية الخضراء” و كونها مرتبطة بما يشغل العالم في الشأن المناخي .وسطر سموه الهدف :“أنا فخور بالإعلان عن مبادرة السعودية الخضراء ومبادرة الشرق الأوسط الأخضر، وهذه مجرد البداية. تحتاج المملكة والمنطقة والعالم أجمع إلى المضي قدماً وبخطى متسارعة في مكافحة التغير المناخي، وبالنظر إلى الوضع الراهن، لم يكن بدء هذه الرحلة نحو مستقبل أكثر خضرة أمراً سهلاً، ولكن تماشياً مع رؤيتنا التطويرية الشاملة، فإننا لا نتجنب الخيارات الصعبة، نرفض الاختيار المضلل بين الحفاظ على الاقتصاد أو حماية البيئة”

لكن دورها_اي المبادرة _ لا يختزل في ذلك حين الحديث عن انسنة المدن و جودة الحياة ، و مستوى الرفاهية للشخوص .
هذه المبادرة حتما لن تقف عند اشتغال القطاع العام بزراعة الشتلات و رعايتها و تأمين نموها ، بل هي ثقافة و فعل ادائي مرتبط على الأرض بالقطاع الخاص ايضا و المجتمعات و الأفراد ، حين تكون الشجرة امتاعا بصريا و تعديلا مناخيا فهي استراتيجيا توفر الأخشاب للأجيال القادمة كما توفر الآن قوى بشرية وظيفية عاملة .

في رؤية ٢٠٣٠ هناك الكثير مما يعني التكامل اجتماعيا اقتصاديا و أمنا و تمكينا للحقوق و غير ذلك ، نؤمن جميعا كل في موقعه يحمل حسا وطنيا انسانيا و دافعية للنهضة و الرقي تجعله يسابق الزمن للإسهام .
حين اعلنت اليونسكو الأحساء موقع تراث عالم عام ٢٠١٨ م كان أسم الملف المشهد او المنظر الذي تؤلفه أكبر واحة نخيل في العالم و انها اصل النخلة كما اعلن عام ٢٠٢٠ م . ياترى هل نستطيع ابقاء وهج هذه الواحة بين الجمال و الأمن الغذائي؟ هذا هو السؤال .
إلى اللقاء..

 

بقلم الكاتب :

عبدالله الشايب 

تعليقات الفيس بوك

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.