“البدوي صنع المعجزات… يا شربل”

الزيارات: 488
التعليقات: 0
https://www.afaq-n.com.sa/?p=218736

آفاق

كانت وما زالت السعودية في سياستها الخارجية تتبع أسلوب التغافل والصبر على الأذى من أجل وحدة العرب، ولكن إذا كان الأذى متواصل ليمكن تحمله، فمن يسمع كلام وزير خارجية لبنان شربل وهبة وهو يتعالى على البدوي السعودي والخليجي على شاشة الحرة نسى أو يتناسى وقفتهم إلى جانب أشقائها في لبنان في تقديم العون والمساندة دون تمييز لأي طائفة أو حزب، منذ اتفاق الطائف في عام 1989م والسعودية هي الداعم الأول للبنان عبر التاريخ.

وبالأرقام حسب التقارير الدولية وتوثيق حجم المساعدات والهبات التي قدمتها المملكة للبنان خلال الفترة بين عامي 1990 و2015 تناهز الـ70 مليار دولار بشكل مباشر وغير مباشر، وقروض ميسرة وودائع في البنوك والمصارف، كما حولت المملكة وديعة مالية بقيمة مليار دولار خلال حرب 2006، وما بين 3 إلى 4 مليارات دولار، أي 10 في المئة من الودائع غير المقيمة في لبنان هي مملوكة لمستثمرين سعوديين، وفضلاً عن أن الاستثمارات السعودية بين عامي 2004 و2015 تبلغ نحو 6 مليارات دولار، وتقارير كثيرة تكشف عن أهمية الدعم المالي والاقتصادي والدولي السعودي للبنان، فضلاً عن المشاركة في حصة كبيرة من إعادة إعمار ما هدمته الاعتداءات الإسرائيلية.

ودعمت المملكة اخر نكبه للبنان الانفجار الذي حدث في مرفأ بيروت، وأدى لسقوط العديد من الضحايا والمصابين وخسائر فادحة في الممتلكات والبنية التحتية، قام مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بتسيير الجسر الجوي السعودي بهدف مساعدة منكوبي الانفجار للتخفيف من مصابهم، هذا ما قدمه البدوي للبنان، وسؤالي للوزير ماذا قدم حزبك للبنان؟

ما قاله الوزير شربل وهبة نتاج الفوضى السياسية العارمة في لبنان للمحاولة لجر لبنان للخروج عن محيطها العربي ورميها في أحضان من يريدون لها الخراب، لم تجرحنا كلمة “بدو” بل هي حقيقة كل المجتمعات وتقسيم اجتماعي وليس مسبة، بل أظهرت ضحالة التفكير وفقره لدبلوماسية وليسقط القناع عن وجهه، وحتى لو تخفى فلدى البدوي فراسة في معرفة الوجوه وتلونها، ولا يعرفون المراوغة ولا النفاق السياسي، وما تراه على وجوههم وتسمعه على ألسنتهم فهي حقيقة مشاعرهم، فالبدوي عمر الصحراء وحولوها إلى مركز عالمي وأحدى أكبر 20 دولة تقود اقتصاد العالم.
فماذا قدمتم للبنان يا متحضرين؟

الكاتب عبدالله الزبده

 

تعليقات الفيس بوك

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.