“إمام المسجد النبوي”: الإقبال على الله ليس له زمان ولا موسم

الزيارات: 6773
التعليقات: 0
“إمام المسجد النبوي”: الإقبال على الله ليس له زمان  ولا موسم
https://www.afaq-n.com.sa/?p=217957

آفاق-المدينة النورة

قال إمام وخطيب المسجد النبوي عبدالمحسن بن محمد القاسم، في خطبة الجمعة اليوم، أن الإقبال على الله ليس له زمان ولا موسم، وما تمضـي مـن عمـر المؤمـن سـاعة مـن السـاعات إلا ولله فيهـا عليـه وظيفـة مـن وظائـف الطاعات، فالمؤمن يتقلب بين هذه الوظائف ويتقرب بها إلى مولاه وهو راج خائف، وأن التوفيـق للطاعـة نعمـة لابـد مـن شكرها بالاستمرار عليها، وقبول الطاعـة لـه دلائل وعلامات، فمـن رأى من نفسه مُقبل على الطاعة بعد رمضان، وصدره منشرح للعبادة والاستزادة منها والتنقل بين مدارجها فتلك أمارة خير أرادها الله به، وشاهد صلاح يدبره الله له.

وأضاف: رحـل عنا شهر رمضان الذي جعله الله من أعظـم مواسم الطاعة، ومن أكبر أسواق الخير، مـن أحسـن فيـه ووفـق للطاعـة فليعلـم أنـه ليـس رمضـان وحـده موسم العمل، ومن أساء أو قصـر فليبـادر بتوبـة تكمـل مـا نقـص مـن إيمانـه، اقتضـت حكمة الله وكمال علمه ولطيـف خبرته أن نـوع مـن العبادات، وجعلهـا وظائـف علـى القلـب واللسـان والجـوارح، ومنهـا الظاهر والباطـن، يجمعها كلهـا معنى واحدا بـه تحقـق العبودية وهـو” اجتماع غاية الحب مع غاية الذل لله وحده، وقد عدد الله سبحانه وتعالى مواسم العبادة، وكرر أوقاتهـا ومناسباتها فضلا منـه ورحمـة فلئن مضى موسم يتلوه مواسم، ولئن رفع منار عبادة وأدركه من شاء الله من العباد؛ فعما قريب يرفع لهـم غيره، ولـن خـتـم علـى بـاب أجـر بمن سبق إليـه؛ فيوشك أن تفتح بعده أبواب، ومـا مـن عبـد إلا ويجـد مـن أبـواب العبادة وأنواعهـا مـا يناسبه والشـأن فـي صدق العزيمة، وعلو الهمة”.

وقال  “وتوبـوا إلـى الله جميهـا أيـها المؤمنون لعلكم تفلحون”.

تعليقات الفيس بوك

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.