“الشورى” يقر نظام الهيئة الوطنية للمسؤولية الاجتماعية للقطاع الخاص
أهم الأخبار
“التجارة”: أسبوعان على انتهاء استطلاع مشروع نظام مكافحة التستر
أهم الأخبار
الأمير فيصل بن سلطان: لابد من استقطاب المواهب الشابة واستثمارها
أهم الأخبار
بالأسماء.. “الوزراء” يوافق على تعيين وترقية عدد من موظفي الدولة
أهم الأخبار
“كفاءة” توصى المواطنين بقراءة كفاءة الاستهلاك لرصد المنتجات المخالفة للوائح
أهم الأخبار
الخطوط الجوية بالمملكة ترفع طلبياتها من “إيرباص نيو” لـ100 طائرة
أهم الأخبار
برنامج خاص لتنمية مهارات 17 قياديًا في بريطانيا تحت إشراف الجامعة الإسلامية
أهم الأخبار
“الملك سلمان” يمنح “120 سلة غذائية” للنازحين المتضررين من السيول بمحافظة عدن
أهم الأخبار
تسهيل إجراءات التأشيرة للسعوديين لدخول الهند
أهم الأخبار
إلزام مالكي الشاحنات بتركيب جهاز التتبع والوزن لتجديد بطاقة التشغيل
أهم الأخبار
45 مليار ريال إجمالي دفعات برنامج حساب المواطن
أهم الأخبار
عشرات المستوطنين من اليهود يقتحمون الأقصى
أهم الأخبار

خطيب المسجد النبوي: من علامات قبول الأعمال تغير الأحوال إلى أحسن حال

الزيارات: 1755
التعليقات: 0
خطيب المسجد النبوي: من علامات قبول الأعمال تغير الأحوال إلى أحسن حال
http://www.afaq-n.com.sa/?p=88490

آفاق – المدينة المنورة :

تحدث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالله البعيجان في خطبة الجمعة اليوم عن انقضاء شهر الخير والبركة شهر رمضان وأحوال العباد فيه .

وقال فضيلته : “شهر رمضان المبارك موسم بركة وفضل قد انقضت أيامه وطويت أعماله إنه شهر عظيم فضله عجيب في الأمة ، ربح فيه الفائزون وغنم فيه المجتهدون فيا سعادة الفائزين قد الهمهم الله عز وجل التوبة ووفقهم للطاعة فنسأل الله لهم القبول والاستقامة ويا ضيعة الخائبين قد حرموا وحجبوا عن ربهم وضاعت عليهم فرص العمر ومواسم الخير فلم يغنموا إلا الحسرة والندامة “.

وأضاف أمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالله البعيجان يقول :” إن أبواب التوبة لا زالت مفتوحة لم تغلق بعد رمضان وربنا جلا وعلا يقبل التوبة من عباده في كل مكان وزمان, مستشهداً بقول الله تعالى ( وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ).

وخاطب من ضاعت عليه فرص شهر رمضان المبارك قائلاً : “إلى من ضاعت عليه فرص رمضان بادر بالتوبة وتعجل قبل فوات الآوان ومباغتة الأجل فكل ابن أدم خطاء والعتب على من أصر وله رب يغفر الذنوب فلم يستغفر .. ولولا أنكم تخطئون وتستغفرون لذهب الله بكم وجاء بقوم يخطئون فيستغفرون فيغفر الله لهم”.

وبين الشيخ البعيجان أن للعبادة أثر في سلوك صاحبها, وأن من علامات قبول الأعمال تغير الأحوال إلى أحسن حال وفي المقابل فإن من علامات الحرمان وعدم القبول الانتكاس بعد رمضان وتغير الأحوال إلى الأسوء فالمعاصي يجر بعضها بعضا, فما أحسن الحسنة بعد السيئة تمحوها وأحسن منها الحسنة بعد الحسنة تتلوها.

ودعا فضيلته المسلمين إلى سؤال الله تعالى الثبات على الطاعات وأن يتعوذوا من تقلب القلوب فما أقبح ذل المعصية بعد عز الطاعة وما أفحش فقر الطمع بعد غنى القناعة, مستشهداً بقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم : أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى لا يكون بينها وبينه إلا ذراع، فيسبق عليه الكتاب، فيعمل بعمل أهل النار فيدخل النار، وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل النار، حتى ما يكون بينها وبينه إلا ذراع، فيسبق عليه الكتاب، فيعمل عمل أهل الجنة فيدخلها .

تعليقات الفيس بوك

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.