«السعودية فوق هام السحب» .. بقلم رئيس التحرير عبداللطيف المساوي

الزيارات: 1981
التعليقات: 0
http://www.afaq-n.com.sa/?p=75659

كان توقيع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بعبارة “فوق هام السحب”على آخر قطعة من القمر الصناعي السعودي الذي تم تصنيعه بمشاركة مهندسين سعوديين في شركة “لوكهيد مارتن”، إيذاناً وتمهيداً لحدث تاريخي شهدته المملكة خلال الساعات الماضية .

فقد تمكنت مملكتنا الغالية ولأول مرة تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمين، من إطلاق أول قمر سعودي للإتصالات الفضائية مملوكٌ بالكامل للمملكة إلى الفضاء، من قاعدة كورو بغويانا الفرنسية في أميركا الجنوبية، مما يبشر بدخول دولتنا العزيزة في مصاف الدول المتقدمة لتواكب برنامج الصناعات والخدمات اللوجستية في ظل رؤية المملكة 2030 .

وتعد هذه الخطوة بداية قوية بمشيئة المولى القدير تجاه قدرة المملكة نحو تعزيز قدراتها التكنولوجية الأكثر تطوراً مثل صناعة المركبات الفضائية وصناعة المكوك الفضائي وغيرها، كما تمثل إرادة سعودية فولاذية لتحقيق نجاحات جديدة على كل الأصعدة و في كل الميادين، إنه الايمان العميق بخيرية هذه الأمة و فضلها و زيف ما حاولوا أن يلصقوه بها من تخلف و رجعية.

هذا القمر تبرز أهميته في العديد والعديد من الفوائد التي تعود علينا، حيث يوفر تطبيقات متعددة، تشمل اتصالات النطاق العريض والاتصالات الآمنة وتوفير الاتصالات للمناطق شبه النائية والمناطق المنكوبة، كما يمكن التحكم فيه من خلال محطات من أرض الوطن.

القمر أيضاً يوفر خدمة الاتصالات الفضائية بسرعة عالية، ومجال تغطية يشمل الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا، كما يقدم خدماته لكافة القطاعات سواء مدنية أو عسكرية، ويستخدم تقنية الألواح الشمسية المرنة التي توفر الطاقة، وتقنية القفز الترددي المقاوم للتشويش.

أما عن وزن القمر فيبلغ 6 أطنان وعمره الافتراضي 20 سنة، ويؤمن للقطاعات المدنية والعسكرية شبكة فضائية آمنة للاتصالات المرئية والإنترنت والهاتف.

ووفقاً لتصنيف المنتدى الاقتصادي العالمي في 2016 فإن المملكة تحتل المركز ال 33 من بين 139 دولة من الناحية التقنية، ولكن بعد هذا الانجاز أصبح أمامنا فرصة كبيرة لحد المزيد من المراكز باتجاه القمة .

ولكن أكثر ما يسعدنا كمواطنين ليست الخدمات التي يقدمها هذا القمر فحسب، بل الأبعاد والمكاسب الأكثر فائد والمتمثلة في مشاركة مهندسين من أبناء الوطن في تصنيعه، مما يجعل المملكة لديها كوادر وطنية مدربة وقادرة على الاعتماد على ذاتها .

ونستغل هذه المناسبة التاريخية أيضاً لتسلط الضوء عبر هذا المقال على أبرز أنواع الأقمار الصناعية، والتي تتنوع وفقاً لاستخدماتها وطرق الاستفادة منها.

فيوجد في الفضاء الأقمار الخاصة بالاتصالات مثل الذي أطلقته المملكة يختص بالاتصالات بالدرجة الأولى بكافة أنواعها وأشكالها، كما توجد الأقمار الصناعية الفلكية و التي ترصد حركات الكواكب و المجرات و الأجسام الفضائية، والأقمار الحيوية التي تستخدم في التجارب على الكائنات الحية، وأقمار رصد الأرض التي تقوم بالرصد البيئي و المناخي لكوكب الأرض، فضلاً عن الأقمار الملاحية التي تستخدم لتحديد المواقع عن طريق إشارات الراديو، والأقمار الحربية التي تستخدم في الحروب لتدمير مواقع معينة لدى العدو.

وختاماً هل شاهدتم إطلاق الاقمار الصناعية وتسائلتم كيف يتم إطلاقها؟!  هذه الأقمار تُطلق بواسطة الصواريخ نحو الفضاء وذلك لدفعها للأعلى  بسرعة هائلة وذلك للتغلب على قوة الجاذبية الارضية، مسجلة لحظات تاريخية سعيدة تبقى عالقة في أذاهنا للأبد لنبقى دائماً بمشية الله فوق هام السحب.

بقلم رئيس التحرير

عبداللطيف المساوي

 

 

تعليقات الفيس بوك

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.