وقودك من نقودك

الزيارات: 1578
التعليقات: 0
http://www.afaq-n.com.sa/?p=75282

الكلام عن النقد هذه المرة لا علاقة له بالمال لا من قريب و لا من بعيد، فإن أحببت فأكمل القراءة و أقبل على نفسك تستكمل فضائلها و إلا فأكمل طريقك في جمع المال الحلال إن وجد. 

فقد ذكر أهل اللغة بأن لفظة نقد تُجمع على نقود و النقد الهادف البناء هو ما يصير به الإنسان إنسان و هو الذي تصعد به النفس البشرية سلالم الكمال و هو الذي ترتقي به إلى منازل الصديقين و يدل على هذا القول حديث كل بني آدم خطاء و خير الخطائين التوابون و كيف للمخطيء أن يعرف أنه أخطأ ثم يتوب من خطئه بعد ذلك و يصحح إلا بالتصويب و النقد و المعاتبة الصادقة من أخيه الناصح المحب الذي يوقفه على الخطأ بكل أدب و إخلاص ثم يحثه على تركه و يوجهه لفعل الأولى و الأجدى و لا يزال الناقد بالمنقود و الناصح بالمنصوح حتى يصلا سوياً إلى طبقة الصف الأول من الفضلاء و النبلاء .

و لو قبل الناس النقود العلمية و استفادوا منها كقبولهم  للنقود المالية لصلحت أمورهم و تحولت أحوالهم و تغيرت ظروفهم و لكنهم يزهدون في الأولى و يذوبون حباً و غراماً في الثانية و هذا ما جعلهم على ماهم عليه من تأخر و تعثر .

و ربما كانت المشكلة في عدم نجاح الكثير من مشاريع النقد مؤخراً تقع على عاتق الطرفين الناقد و المنقود فلا الناقد يقدم نقده بالأسلوب الأفضل و الوسيلة الأمثل و لا المنقود يتواضع لقبول النقد من الناقد و يفهمه و يتفهمه.

فيبقى الناقد ضعيفاً منقطعاً و يظل المنقود بلا طاقة و لا وقود يوصله إلى منصات التتويج و مراتب الفائزين المتقدمين و قد يتضرر من عدم نجاح العملية النقدية الوطن بكل مكوناته لحاجته المستمرة لهذا النوع من العلاج الذي يقضي بإذن الله على كثير من الأمراض الخطيرة و الأوبئة الفتاكة و التي إن تركت و أهملت أفسدت المجتمع و أودت به و زعزعت أمنه و هزت اقتصاده و نالت من تماسكه و لحمته و أما لو تتاح الفرصة للاستفادة منها و التجاوب معها لأينعت و أثمرت و عادت علينا جميعاً بالخير و الفلاح و التقدم  .

و حيث أن المملكة تمر بمرحلة مهمة من البناء والتحول ما قد يصحب بعض الأعمال فيها أو القرارات أوجه قصور أو أخطاء غير مقصودة هنا و هناك لذا فمن المهم أن نستمر في التشجيع على النقد البناء وبناء جسور التواصل بين المسؤول والمواطن و فتح القنوات من خلال الصحافة ووسائل التواصل الحديثة لما فيه مصلحة القيادة والوطن والمواطن مع مراعاة شروط النقد و آدابه التي يجب أن يمتثلها كل من يشارك في هذه العملية الضرورية .

[email protected]

بقلم الكاتب صلاح الرفاعي
تعليقات الفيس بوك

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.