في حوار لـ «آفاق»

الدكتور «عايد المناع»: إيران والإرهاب أبرز تحديات المنطقة.. والمستقبل للإعلام الإلكتروني

الزيارات: 6077
التعليقات: 0
الدكتور «عايد المناع»: إيران والإرهاب أبرز تحديات المنطقة.. والمستقبل للإعلام الإلكتروني
http://www.afaq-n.com.sa/?p=74965

أجرى الحوار رئيس التحرير : عبداللطيف المساوي

تصوير : أسامة الطريفي

حل علينا في منطقة الكرم حائل، ضيفاً عزيزاً اشتهر بمواقفه الوطنية تجاه القضايا العربية والخليجية، ودافع عنها في كل المواقف بما أوتي من قوة، إنه الأكاديمي عايد المناع الظفيري الكاتب والإعلامي الكويتي والمحلل السياسي الشهير، والذي كان لصحيفة «آفاق» حظاً وفيراً في اللقاء به ، حيث أجاب لنا ، في السطور القادمة على عدد من الأسئلة الهامة التي تشغل بال الكثيرين .

كيف ترى دور الدبلوماسية السعودية في تدعيم الاستقرار السياسي العربي والاسلامي ؟

للأمانة والتاريخ منذ عهد الملك عبدالعزيز ، والدولة السعودية  تعمل على استقرار العالم العربي والإسلامي، وبنجاح الملك عبدالعزيز لإيجاد السكن والوظائف والاهتمام بالحجاج والمعتمرين أصبحت المملكة سند تقدم العون لهذا العالم.

 أيضا تحتضن المملكة كثير من الأجانب في العمل من العالم الإسلامي وهذا جانب إيجابي وكثير من الأعمال الطيبة التي تقوم بها الدولة السعودية .

المسؤلية التاريخية للمملكة في ترتيب المشهد الدولي السياسي والاقتصادي والثقافي في المنطقة ؟

طبعا المملكة منذ الحرب العالمية الثانية لها حضورها وهي موجودة ، فلقاء الملك عبدالعزيز سنة ٤٥ مع روزفلت أسس لعلاقات سواء على مستوى الثنائي للبلدين أو الإقليمي.

 ومن اهتمامات السعودية آنذاك  أن لايقام وطن يهودي في فلسطين، أيضا تمثل الدعم الكبير للدول العربية والاسلامية في مرحلة الأستقلال في الوقت الذي كانت الدول بحاجة لصوت يدافع عنها وكانت السعودية هي لها  دور في ذلك .

أبرز التحديات التي تواجه للمملكة إقليمياً ؟

أعتقد الجغرافيا هي من تتكلم عن ذلك فلديك ايران في الشرق والتنظيمات الإرهابية في كل مكان وبالتالي هي تحديات خطيرة .

فإيران عندها ايدلوجية مذهبية خطيرة تريد تصديرها، كذلك تحدي الإرهاب وهو موجود من بعض مواطنيننا في المملكة أوغيرهم من دولنا وإن شاء الله هذا الخطر بدأ يتقلص وبدأ الناس يمدون يد العون وهم من يقوم بدور بتقليل ومحاربة الإرهاب.

وخطة التنمية السعودية عن رؤية هي تحدي كبير يجب أن تتظافر فيه كل الجهود السعودية حتى يتحقق الحلم وترى ماتتصوره من رؤية  حقيقية .

هل المشهد الإعلامي الراهن يمثل الواقع العربي ؟

طبعا هو يمثل تنظيماته سواء كانت قوى سياسية او حكومية أو عقائدية ، فتجد إيران وروسيا وأمريكا لهم قنوات بالعالم العربي، والعالم كله يتنافس على هذه البقعة لإيجاد فكر وقبول في المنطقة فلذلك هو يمثل أصحاب المصلحة .

تأثير الإعلام  الجديد على تشكيل الثقافة العربية ؟

الاعلام الجديد يلعب دوراً خطيراً جدا ايجابيا وسلبيا، فهناك ايجابي  بأنه يمكن عدم احتياجك للجرائد ولديك القدرة على التغريد أو المشاركة في الفيسبوك من خلال جهدك الشخصي لكن هذا الاعلام الجديد يستخدم من بعض ضعاف النفوس والإرهابيين واللا أخلاقيين  ومع ذلك لابد لهذه الحرية أن تستمر وسيطرد السمين الغث وتبقى الكلمة النقية والأصيلة .

آليات تطوير الإعلام وهل الإعلام العربي قادر على تقديم مضمون هادف ؟

نعم أعتقد أن نوجد ونعد إعلام مع الدولة إعداداً جيد من حيث الإعداد والاخراج من حيث التقديم والتنسيق والاستضافات كلها في الحقيقة تتطلب جهدا كبيرا في الإعلام المرئي او المسموع ، وكلها تتطلب جهداً وتتطلب مساحة للحرية معقولة ولكن حرية مسؤلة مسؤولة تماما عن أمن وطن واستقراره والى آخره ، لذلك اعلامنا أعتقد يسير في هذا الاتجاه ولم يصل نعم تراجع نسبيا للأسف الشديد لكن مع ذلك لابد من استمرار المسيرة .

 كما أننا ندعم الإعلام والاعلاميين رغم وجود الإعلام الحديث وهو الإعلام الالكتروني من وسائل التواصل الأجتماعي فقد ترك أغلب  الناس الجرائد الورقية واتجهوا للجرائد الالكترونية فلدينا بالكويت مثلا الجرائد لاتصدر يوم السبت ورقياً وإنما الكترونياً  بسبب الخسارة في طباعتها ولكن المستقبل للإعلام الالكتروني .

3 رسائل لثلاث دول لمن توجهها ؟

الرسالة الأولى لـ «الدولة السعودية» سيروا على الرؤية ولاتلتفتوا للمعوقات التفتوا فقط لشهمكم عدا ذلك ممكن تجاوزه  .

الرسالة الثانية لـ «قطر» لاتفكروا أن غير أهلكم في الخليج ينفعكم فهناك من ينتظر الفرصة ويهجم عليكم ويدمركم فهم لايهتمون لكم ولا لاستقلاليتكم ومصالحكم هم يستغلونكم الآن لغرضهم وعندما ينتهي هذا الغرض لن يلتفتوا لكم على الاطلاق.

الرسالة الثالثة لـ كل دول مجلس التعاون أن يتماسكوا ويتجاوزوا عن بعضكم واعملوا لبقاء هذا الكيان وأن يتعزز لأن تجربتنا في الكويت أثبتت أن ليس لنا إلا تماسكنا وترابطنا مع بعض وأن لا نجد ثغرة لكل من يصطاد بأن يجد له طريق إلينا .

كلمة أخيرة لمنسوبي آفاق ؟

جهدكم مقدر وواصلوا العمل الميداني تعرفوا على أراء الناس اكتبوا واطلعوا  وجهوا سلطوا الضوء على الايجابيات والسلبيات لاتكونوا أحادي الجانب في هذا وتأكدوا أن الناس تبحث عن الحقيقة مهما كانت العواطف تبقى الحقيقة هي الأهم .

تعليقات الفيس بوك

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.