“الطوارئ الخاصة”.. يد تصفع الإرهاب وأخرى للتطوير والبناء 

الزيارات: 659
التعليقات: 0
“الطوارئ الخاصة”.. يد تصفع الإرهاب وأخرى للتطوير والبناء 
http://www.afaq-n.com.sa/?p=26664

حائل – آفاق نيوز

تمكنت قوات الطوارئ وقوات الأمن الخاصة – بفضل الله – من تمشيط وتطهير أكثر من 90% من حي المسورة في القطيف، وعثرت على مصنع قذائف وعبوات ناسفة.

وبدأت الحملة الأمنية بعدما حاول الإرهابيون تعطيل جهود إمارة المنطقة الشرقية في تنفيذ مشروع تنمية الحي وتطويره، وهاجموا الآليات الخاصة بالشركات المنفذة للمشروع بالأسلحة، فأخذت قوات الأمن على عاتقها القضاء على الإرهابيين لحماية المَدَنِيّين وتنفيذ مشروعات التطوير.

ويتنامى الدور الأمني الذي تقوم به قوات الطوارئ الخاصة، وتزداد أهميتها مع تطور حركة الحياة وبروز الكثير من المستجدات التي تستدعي تدخلها، لا سيما بعد تزايد موجة الأعمال الإرهابية التي يمارسها أفراد الفئة الضالة وأصحاب الأفكار المنحرفة، من قتل وخطف واعتداء على المنشآت العامة والآمنين والمستأمنين.

وقبل نحو نصف قرن من الآن وتحديدا في عام 1972، تشكلت النواة الأساسية لإطلاق قوات الطوارئ الخاصة، ومنذ ذلك التاريخ ومع مرور الأيام دارت عجلة التطوير في جميع قطاعات الدولة، ومنها قوات الطوارئ الخاصة، التي وضعت لنفسها خطا ونهجا تسير عليه في خدمة البلاد والعباد، وكان شعارها الذي تشرّبه كل من انتسب للقطاع “وطن لا نحميه لا نستحق العيش فيه” هو المحور الرئيسي في تحريك أفرادها لحماية المقدرات، بشراكة استراتيجية مع القطاعات العسكرية والمدنية كافة.

وصدر مؤخرا الأمر الملكي الكريم الذي يقضي بتعديل الهيكل التنظيمي لوزارة الداخلية وضم قوات الطوارئ الخاصة إلى جهاز رئاسة أمن الدولة، وتهتم قوات الطوارئ الخاصة بعمليات حفظ الأمن، وإنقاذ الرهائن والمخطوفين، ومقاومة أعمال الشغب، ومكافحة شتى أنواع الإرهاب والتخريب، اللذين يعرضان السلامة العامة للخطر.

كما تقوم قوات الطوارئ الخاصة بأية مهمات أخرى تكلف بها، كإسناد قوات الشرطة في مختلف مناطق المملكة عند الضرورة، وتسهم مع غيرها من القوات الأخرى في سبيل المحافظة على النظام وخصوصًا في أوقات العمرة والحج، ضمن خطط وزارة الداخلية تحت إدارة الأمن العام.

وحققت قوات الطوارئ الإعجاب العالمي نظير القوة في تجفيف بؤر الإرهاب في عمليات متلاحقة ومستمرة، وفي استخدام التطبيقات المتنوعة في مجال الحماية ومكافحة الإرهاب، وتحقيق إنجازات عالية في القضاء على كافة أشكال محاولات تهديد الاستقرار، مهما علت موجاته أو تجددت، وتظل الأجهزة الأمنية بقطاعات الأمن العام، والمباحث العامة، وحرس الحدود، والدفاع المدني، وقوات الأمن الخاصة، ومديرية السجون؛ ذات وجود مميز في تحقيق الأمن والسلم.

ويقدم رجال الطوارئ الخاصة أرواحهم من أجل الوطن بكل إخلاص، ويجودون بدمائهم من أجل حماية الوطن ومنشآته وراحة المواطن والمقيم، وقد يصاب بعضهم عدة مرات في مواجهات عديدة، ثم يستشهد بعد ذلك في مواجهة أخرى.

وعلى الرغم من ذلك، نجدهم يتحملون المشقة سواء في البحر أم في الصحراء، أم في مهمات تتطلب المراقبة الجوية بالطائرات المروحية في حالات هروب بعض المطلوبين إلى مناطق صحراوية، أو إلى الأحراش والأودية أو غير ذلك، مما يستدعي مراقبتهم جويًّا وملاحقتهم والقبض عليهم.

تعليقات الفيس بوك

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>