مواطن وصحفي وإرهابي

الزيارات: 589
تعليقات 4
http://www.afaq-n.com.sa/?p=22922

في قضايا الأمن اللحظات تفرق، وكل منا رجل أمن، حارس وهمام، عين ساهرة على أمن بلاده.

لكن، أحيانا عن جهل وعدم وعي قد يكون المواطن نفسه طوق النجاة للخارجين عن القانون، المارقين الحاقدين، وذلك بقصد شهرة أو سبق صحفي تضيع بسببه جهود جبارة لضبط الفئات الضالة.

معان كثيرة تراها تخرج من عدم الوعي وإدراك حجم المسؤولية في أكثر من عملية أمنية لأعين الوطن الساهرة رجال الأمن.

نرى البعض ينشر صور الحملات وهي تطارد أو تداهم ويرصد وينشر كل حركة!! ولا يدري أنه بذلك يساهم في هروب الجناة!!

حتى أن بعض الصحف الكبرى – للأسف – تأخذ من تلك المعلومات الأولية وتسطر خبرا من كلمات معدودات فقط من أجل تحقيق السبق الصحفي، معلوماتها وصورها مأخوذة من مواقع التواصل الاجتماعي، ثم الجملة المعتادة “….وتابعوا التفاصيل”، دون التأني حتى انتهاء العملية الأمنية!

لماذا لا ننتظر البيانات الرسمية من الجهات المختصة ونترك رجال الأمن يؤدون مهامهم في صمت؟!

سؤال أخير:
كم ساعد غياب الوعي في إفلات المجرمين من يد العدالة، وضيع جهود إخواننا رجال الأمن، وجعل هذا المواطن وذاك الصحفي يخدم الإرهابي في جريمته من حيث لا يشعر؟

نرجوا من المواطن الواعي والصحفي المهني أن يجيب على السؤال.

ننتظر الإجابة.
رئيس التحرير
عبد اللطيف المساوي

تعليقات الفيس بوك

التعليقات (٤) اضف تعليق

  1. ٤
    حارس وهمام

    بالفعل أحيانا عن جهل يتسبب المواطن أو الصحفي في هروب المجرمين
    لابد نكون واعيين وعون لرجال الأمن
    وصدقت بوصفهم العين الساهرة

  2. ٣
    زائر ابو فرحان

    جزاكم الله خير من اهم المواضيع بكل صراحه وامانه الله ينفع بكم ويحفض الامن في بلادنا

  3. ٢
    زائر

    تاريخيًا:
    – ظهرت الإذاعة قبل التلفزيون بأكثر من 15 عامًا تقريبًا، وعندما ظهر التلفزيون بعدها قالوا بأن الإذاعة ستختفي..!

    – ظهرت الصحافة الإلكترونية وهناك من جزم بانتهاء الصحافة الورقية..!

    – الآن: ظهرت شبكات التواصل الاجتماعي من عام 2006 تباعًا بدءً من (تويتر) و(ليس انتهاءً بـ سناب شات)..! وأصبحت مصدرًا إعلاميًا من غير المتخصصين والمتخصصين (بل أصبحت مصدرًا للورقي والإلكتروني والإذاعة والتلفزيون وأصحاب الرأي)..

    – الشاهد: المقال من حيث المبدأ منطقي، ولكن هل تستطيع أن تسيطر على أكثر من مليار مستخدم لهذه الشبكات؟ مع العلم أن منهم مليونين ونصف سعودي، كأكثر مستخدمين نشطين في العالم..!

    – الإجابة: (لا).

    • ١
      .

      الشعوب الواعية والمواطن الحريص على بلده وأمنها لا يحتاج لسيطرة ولكن أن يعمل عقله ويفكر في مصلحة بلده وليس الشهرة
      وكذلك الصحفي المهني لا يبحث عن السبق الذي من الممكن أن يضر
      يسعدنا تواصلكم [email protected]

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>