“الغذاء والدواء” تحذر من اربعة منتجات
أخبار المجتمع
القادسية يتفوق على التعاون بهدف
أخبار المجتمع
تعرف على الخطة الوقائية من “كورونا” في بطولة العالم لكرة اليد
أخبار المجتمع
“حرس الحدود “يخلي بحاراً سريلانكياً على متن سفينة في مياه البحر الأحمر
أخبار المجتمع
الحزم يتصدر دوري الأمير محمد بن سلمان للدرجة الأولى
أخبار المجتمع
“التجارة” تشهر بـمواطن ومقيم أدينا بجريمة التستر في تجارة الأعلاف والمحاصيل الزراعية
أخبار المجتمع
نائب وزير الصناعة يلتقي رجال الأعمال الصناعيين في حائل
أخبار المجتمع
بدعم من المملكة.. 8 مدارس نموذجية جديدة في محافظة المهرة باليمن
أخبار المجتمع
“حقوق الإنسان” تعلن شراكة مع “جمعية وقار”
أخبار المجتمع
“التحلية والري” توقّعان اتفاقية تعاون في الخدمات الهندسية والفنية
أخبار المجتمع
توقع وتحذير.. فرنسا مقبلة على موجة ثالثة لـ”كورونا”
أخبار المجتمع
“التعاون الإسلامي” تتابع تداعيات الرسوم المسيئة لنبي الله محمد وتدين استفزاز مشاعر المسلمين
أخبار المجتمع

الخوص ماضينا حاضرنا

الزيارات: 7097
التعليقات: 0
الخوص ماضينا حاضرنا
https://www.afaq-n.com.sa/?p=180945

آفاق- فاطمه العمران – ريم الخليفه

صناعة”الخوص” أو السعف، حرفة قديمة عرفت منذ زمن الفراعنة وتفنن فيها العرب خاصة بمنطقة شبه الجزيرة
العربية الغنية بالنخيل وما يوفره من جريد.

وتعتبر صناعة الخوص إرث الأجداد، وفي ظل التقدم الصناعي والتطور الحداثي لا تزال تناضل من أجل البقاء مستميتة كموروث شعبي ووطني في بعض المناطق، ولعل محافظة الحائط الواقعة جنوب منطقة حائل تعتبر من أهم مراكز هذا الإختصاص التقليدي لما تنعم به قديماً من عيون وواحات نخيل شجعت على تعاطي هذه الحرفة، حيث لا تعطي أشجار النخيل التي تتوزع في الواحات التمور فقط، وإنما السلال والقبعات والحبال والأبواب والشبابيك أيضا، وصولا إلى أسقف المنازل، فصناعة الخوص تعتبر ميزة منطقة حائط منذ القدم.

كما أن صناعة سعف النخيل متوارثة عبر الأجيال وشجرة النخيل الكريمة بثمرها المغذي النافع واللذيذ لا تقدم للصناعات الحرفية السعف فقط لحبك السلال المختلفة الأشكال وعديد الاستعمالات الأخرى اليومية والضرورية بل توفر الألياف لصناعة الحبال المتينة ذات الجودة العالية.

ومايميز صناعة الخوص أنها تحتاج إلى قوة التركيز وطول البال والمخيلة الذهنية التصويرية في هندسة الأشكال، فهي تجمع بين الذوق الفني والتوجه الهندسي،لهذا فإن من لا يحب هذه الحرفة لا يمكن أن يبدع فيها.

إن هذه الحرفة فن ابداعي مميز يقوم على معرفة أصولية الصنعة والخبرة في معرفة المادة الأولية وكيفية التعامل معها،حيث أن السعف يختلف من حيث الجودة ،ولب السعف نوعان،الأبيض الناصع،والأخضر والأخضر الذي يجدل ويكون طريا قبل أن يجف،ويلزمه تحظير وتجهيز حسب مقتضيات الحرفة،فانجاز العمل والمشغولات يعتبر من السهل الممتنع لا يجيده إلا الحرفي الذي يحب العمل ويتقنه.

وحرصاً على أهمية هذه الحرفة وتأصلها في منطقتنا يحاول ناشطوها تطويرها وإدخال الزخارف على المنتجات لاعطاءها مسحة جمالية إضافية تجذب مزيداً من الزبائن خصوصاً أن التمدن في وقتنا الحاضر يجعل الناس يقبلون على مايحمل مواصفات عصرية

يشار إلى أن محافظة الحائط بمنطقة حائل تضم واحات نخيل تثري هذا القطاع وتساهم في استمراريته،وما يميز حائط عن غيرها في هذا المجال أن أنامل الحرفيين من ذكور واناث حولتها من حرفة وصناعة إلى فن.

نرى اليوم كيفية استحضار تجارب الأجداد عند تجهيز الأغراض المنزلية والامتعة من سعف النخيل الذي يعتبر ذو جودة عالية صحيا ووقاءيا،من الحرارة واشعة الشمس،فهو كفيل بحماية الأغذية.

لقد قامت صحيفة آفاق بزيارة السوق الشعبي بمحافظة الحائط بعض الحرفيين المتمسكين بهذا الإرث في محافظتنا واستمعنا إلى مشاغلهم مستمتعين بسحر ابداعاتهم وصفا وعملا، حيث بدا جليا ارتباطهم الروحي والذهني بهذا الإرث.

تقول سيدة أم “ابراهيم ” حرفة الخوص بنسبة لها ليس مجرد حرفة بل أنها تعشقها وجزء من حياتها اليومية الخوص رفيقها في كل مكان حتى في السفر غير ذلك فهو مصدر رزق لهابالخوص نقدر نصنع أشياء كثيرة نصنع سفرة الطعام والمروح ,شنط من الخوص ,الزبيل ,سلة الورد وغيرها الخوص له مجالات وتصميم عديدة نوفر على حسب طلب الزبون .

وتقول السيدة “أم علي ” تجمع نساء الحي وصديقات في منزل أي وحده فيننا ل انجاز عمل جماعي خياطة السفر والزبيل الصغيرة ويكثر الطلب على الخوص بصفة عامة في المناسبات الاجتماعية فاالخوص عمل جماعي وتعاون بينا نساعد بعضنا البعض .

أما السيدة “ام عابد” تتحدث عن الخوص والله وأفضل وقت قطع الخوص من النخيل جريد النخله يكون وقت الحميم في الصيف وهو وقت جد النخيل “جمع التمر ” حتى يكتسب الجريد اللون الأبيض الساطع بعد نشره تحت اشعة الشمس وبالتالي يسهل عملية الصبغ ,

يذكر أن عملية صبغ الخوص تتم بمواد طبيعية بعددت خطوات.

تعليقات الفيس بوك

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.