ولي العهد أشاد بجهودهم.. “هيئة الرقابة” تباشر 227 قضية جنائية والتحقيق مع 374 مواطناً ومقيماً
مقالات
“شرطة المدينة” تُطيح بـ6 أشخاص ارتكبوا 11 حادثة سرقة مساكن
مقالات
“الصحة العالمية” زيادة خطيرة في حالات الإصابة بفيروس كورونا بأوروبا
مقالات
بالصور.. وصول طائرة الإغاثة الثانية ضمن الجسر السعودي لمساعدة منكوبي الفيضانات في السودان
مقالات
مدني تبوك يخمد حريقاً اندلع بمستودع للأخشاب بطريق المدينة
مقالات
“سلمان للإغاثة” يكمل تجهيزات مركز غسيل الكلى بمستشفى المقاصد في بيروت
مقالات
برنامج الغذاء يقدم مساعداتٍ طارئةً لـ 160 ألف سوداني
مقالات
الهداية يتعاقد مع 10 مدربين سعوديين للالعاب المختلفة
مقالات
خادم الحرمين الشريفين يهنئ رئيسة جمهورية نيبال بذكرى يوم الدستور لبلادها
مقالات
غداً.. الصلاة وأهميتها درسٌ بجمعية الطائف
مقالات
حقائق عن “إعلان القهوة”.. وهذه العقوبة
مقالات
الانتهاء من مشروع أطول نفق أنابيب مياه
مقالات

إحساس المرض يحول بائع البسطة الصغير وأخية التوأم لأحد تجار منطقة القصيم خلال يومين فقط

الزيارات: 5886
التعليقات: 0
http://www.afaq-n.com.sa/?p=173327

كأي يوم عادي استعد البائع الصغير (عبدالله) لتجهيز مايمكن بيعه من مشروبات وغيرها للذهاب بها لبسطته ولكن المختلف بالأمر هو إحساس البائع الصغير بأعراض المرض والتعب ورغم كل ذلك أصر للذهاب لبسطته الصغيرة إيمانً منه بأن كل مايأتي ويكتب من الله هو خيراً وجميل وتذكره لقوله تعالى وما تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا.

وفي نفس هذا اليوم الذي أصر فيه (عبدالله) للذهاب لبسطته توقف عنده أحد الأشخاص(ابو خالد) والذي قدم بالصدفه لشراء الشاي حيث بدأت قصة الأعجاب بهذا البائع الصغير وتحمله أشعة الشمس الحارقة ودرجات الحرارة العاليه لنيل مرادة بأن يصبح أحد رجال الأعمال الذين يشار لهم ولقصتهم بالبنان فأخبر المشتري والذي كان هو أحد أخوة المؤثر (عبدالرحمن المطيري) بأنه سوف يأتي أخية للأعلان لبسطته الصغيره قريباً بأذن الله سبحانة.

وماكان يعلم البائع الصغير (عبدالله) ولاحتى أخيه التوأم (ابراهيم) بأنه من هُنا سوف تبتدأ قصة النجاح والشهره
حتى تفاجؤا بقدوم المؤثر (عبد الرحمن المطيري) لبسطتهم للأعلان لهم وحث الناس على دعم مثل هؤلاء الشباب لبناء وطن عظيم بشعب لديه همه كهمة طويق.

ولأن الله سبحانة هو وحدة من يكتب الرضا والبركة والقبول لعبادة فكان لرحمة الرب بـ الباعة الصغار (عبدلله وابراهيم) أن يمدهم بالرزق من حيث لايعلمون حتى إنهال المشترين من جميع أقطار مملكتي الحبيبة ومن جميع الجنسيات ومختلف الأعمار والأجناس عليهم وأيضا دعم كبار الشركات بالمملكة العربية السعودية والتي تجاوزت نقديتها مئات الالف في ظرف يومين فقط.

ولأن الخير فطرة والعطاء هبه تتغذى من تربية الوالدين لأبنائهم فقرر الأبناء (عبدالله وابراهيم) دعم إحدى الأمهات في إحدى البسطات فالله يعطي كل منفقاً خلفى. وأيضا كعادته لم يتوانا المؤثر (عبدالرحمن المطيري) في دعم هذه المرأه ليعم الخير والرزق للبشر وماكل ذلك إلاقدر الرب يهبه لمن يشاء من عبادة.

الجدير بالذكر هو تجاوب جميع المشاهير مع هذه المبادرة وحظورهم فعلياً لمكان بسطة التوأم (عبدالله وابراهيم) حتى تناقلات القنوات التلفزيونيه الرسمية هذه القصة وأستضافة التوأم ببرامج إخبارية وصعود هذه القصة للترند العالمي بمنصات التواصل الأجتماعي والتفاعل الكبير من سكان العالم والوطن العربي والخليج.

ختاماً ومن مسؤليتنا الأجتماعية تجاه أبناء الوطن نقول شكراً من القلب لأبوخالد أخ المؤثر (عبدالرحمن المطيري) على إنسانيتة وإحساسة بالمسؤلية تجاه من هم بمقام أبناءه شكراً (عبد الرحمن المطيري) فأنت نعم من نهج أخلاق العرب فالإيثار والمساعدة رجاءً لما عند الرب وشكراً من القلب(للأصدقاء عبدالله السلامة وأبوعوض وأبوعقيل) فأنتم شركاء النجاح وقبل كل هذا شكراً لوالد ووالدة التوأم عبد الله وابراهيم فبكم تنشأ أجيال النجاح.

 

بقلم / 

عبد العزيز البراهيم

تعليقات الفيس بوك

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.