أمانة الأحساء تفتح سوق الخميس حقنًا لنزف الباعة

الزيارات: 6848
التعليقات: 0
http://www.afaq-n.com.sa/?p=167861

سمحت أمانة الأحساء اليوم لباعة سوق الخميس الشعبي بممارسة نشاطهم بعد تعليق الاسواق الشعبية في الاحساء مند بدء جائحة كورونا تمشياً مع رفع الحظر الذي تم يوم الاحد ١٤٤١/١٠/٢٩ وعودة الحياة من فضل الله الى طبيعتها وعلى رأسها الاسواق التجارية التي تمثل اهم مقاصد الناس وحاجاتهم المعيشية ومصدر رزقهم.


ونأمل أن تعود جميع الاسواق الشعبية الأخرى سريعاً فهذا التعليق الطويل الذي تعرضت له اضر بالبائعين الفقراء الذين يعتاشون من ريع بسطاتٍ بسيطةٍ ويعولون به أسرهم فهم لا يعملون في قطاعٍ عامٍ او خاص واحوالهم ضعيفة ومنهم كبار في السن رجالاً ونساء وقد تضرروا كثيراً من توقفهم عن ممارسة مهنتهم طوال الاشهر الماضية بافتراش بسطاتٍ عبارة كمالياتٍ ومستلزماتٍ واغذيةٍ ومحاصيل وخلافها ويمكن ضبطها بتعليماتٍ من الامانة أسوةً بغيرها من الاسواق فلابد من الاسراع بعودة بقية الاسواق لايقاف النزف المادي والنفسي للباعة وتعويضهم مالياً من قبل جمعية البر عن الضرر الذي لحق بهم فإذا لم نناصرهم من يناصرهم؟ انهم ضعفاء لا يملكون اصواتاً عاليةً للوصول الى المسئول فنحن الكتاب والاعلاميون مسئولون عن توصيل اصواتهم للمسئولين والانتصار لهم فيكفي انهم مواطنون شرفاء مناضلون مكافحون بامتهان مهنةٍ شريفةٍ وعفيفة يعتمدون عليها بعد الله في الانفاق على انفسهم وذويهم وهم من اقنع الباعة في الربح حيث يبيعون سلعم بأبخس الاثمان واقل الاسعار ويقبلون التفاوض في السعر الى آخر رمق بخلاف الباعة في المتاجر الذين يتسم بعضهم بالجشع ولا يقبلون المساومة في سعر السلعة ولا ننسى ان الاسواق الشعبية في كل مدينةٍ ودولةٍ من اهم الوجهات السياحية وتشجيعها هو تشجيع للسياحة الداخلية في البلد وتنشيط للحركة الاقتصادية فيها ودعم للدخل الوطني ومكافحة للبطالة في المجتمع وما يترتب عليها من مشكلاتٍ جسيمةٍ وعويصة.

 

بقلم: عبداللطيف الوحيمد

    سفير السلام
عضو هيئة الصحفيين السعوديين وهيئة الاعلام المرئي والمسموع
شاعر وكاتب ومؤلف

تعليقات الفيس بوك

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.