(مفضوح) أون لاين

الزيارات: 3750
التعليقات: 0
http://www.afaq-n.com.sa/?p=117641

قبل أيام رأيت مقطع فيديو من إحدى مشهورات السناب وهي تصور خصوصيات إحدى الأزواج مع عبارات تهكم يقال لها نوع من أنواع المزاح السخيف.

ليست هنا المشكله بل في تعاطي تلك المشهوره مع أحداث قصتها التي بِقدرتِ قادر أصبحت ظلمً وإفتراء من (العواذل).

متى سوف يترك مشاهيرنا نظرية المؤامرة والحسد التي يلبسونها لكل خطأ يقعون فيه؟ 

لماذا لا يعترفون بالخطأ ويعتذرون؟ 

ولكن هنا يخرج لنا المعدن الحقيقي الذي هم عليه حقاً وتنقشع الغشاوة الجميلة التي خلقوها لنا بالمثاليات الزائفه والإخلاقيات الوهميه.

الآباء والامهات وحتى الشباب وربما المجتمع أكمل متعطشين لبرامج توعويه لخطر افكار وسلوكيات تلك الفئات التي أصبحت في عصرنا الحالي أسلوب حياة وللأسف أسلوبً بائس قائم على الإتكاليه والتفاخر. 

وفوق هذي التوعيه قرارات عدليةُ رادعة لهذا الإعتداء أو غيِره على الخصوصية فلا أحد في مأمن من هواتفهم وتعليقاتهم وعلى أي زلة لاتجد نفسك إلا وأنت (مفضوح) أون لاين. 

بقلم :ريم الفيفي

محررة صحفية في مكتب آفاق أبها

تعليقات الفيس بوك

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.